سعودي يعفو عن قاتل إبنة الصغير في اللحظات الأخيرة من تنفيذ حكم القصاص فية

سعودي يعفو عن قاتل إبنة الصغير في اللحظات الأخيرة من تنفيذ حكم القصاص فية
سعودي يعفو عن قاتل إبنة الصغير في اللحظات الأخيرة من تنفيذ حكم القصاص فية

في لحظة فارقة مليئة بالألم والأمل، اختار حنش محمد مرعي الحربي، المواطن السعودي، أن يعفو عن قاتلة ابنه، في موقف يعكس أعظم معاني الإنسانية والتسامح. قبل ست سنوات، شهدت بلدة خميس حرب حادثة أليمة راح ضحيتها طفل بريء في ظروف مأساوية، لكن الأب المكلوم قرر أن يكسر حلقة الألم بالعفو والغفران.

القصة بدأت عندما اختفى طفل صغير من أمام منزل أسرته، ليتم العثور عليه بعد يومين مقتولاً بطريقة بشعة. الطفل، الذي أطلق عليه الناس “طفل خميس حرب”، وُجد محروقاً بالقرب من منزله، في جريمة هزت المجتمع المحلي وأثارت موجة من الحزن والغضب على مستوى البلاد الأجهزة الأمنية بذلت جهوداً مضنية في التحقيق حتى تم القبض على المتهمة، وهي إحدى قريبات الطفل.

وقف الحربي في قاعة المحكمة، والعيون كلها ترقب ما سيقول. بصوت متزن وقلب يفيض بالإيمان، أعلن عفوه عن المتهمة، ليسقط الحضور بين دهشة التساؤلات ودموع الإعجاب. “لوجه الله”، كانت كلماته البسيطة التي ختم بها قراره، مانحاً درساً في القوة والرحمة والعدل.

هذا العفو ليس مجرد قرار شخصي، بل هو إشارة قوية للمجتمع بأسره عن قوة الإنسان في تجاوز أقسى اللحظات. الحربي، بتسامحه، لم يخفف الألم عن نفسه فحسب، بل علم الجميع درساً في أن الإنسانية تستطيع أن تتعالى على الانتقام.

close